استشاري جراحة العظام بجمهورية مصر ما بين المشرط والريشه

العلاقات السودانية المصرية أزلية يربطها التاريخ والمصير المشترك وعوامل أخرى كثيرة منها الجغرافيا والطبيعة البشرية والعروبة وفي ظل هذه العلاقة تجئ ا لزيارات من الشعبين من قبل الأطباء والسياسيين وغيرهم.. الدكتور حازم الطيبي أستاذ جراحة العظام واستشاري تشوهات واصابات عظام الأطفال في ضيافة (آخر لحظة) وحوار قصير..
حازم مسعد الطيبي أنا من مصر وخريج كلية الطب جامعة المنوفية واستشاري عظام الأطفال بمستشفيات غرب الدلتا.
زيارتي للسودان بضيافة والي البحر الأحمر محمد طاهر إيلا لاجراء جراحات في التخصص تحت رعاية ولاية البحر الأحمر ومجاناً في إطار التعاون بين البلدين.
زرت السودان كثيراً وليست هذه أول مره وأذكر أنني حضرت أول مرة في 2004م وبعدها 2006م و 2005م و 2010م والآن أرى هنالك فرقاً شاسعاً في البنية التحتية بالسودان وظهور الكباري والطرق والمباني وهذه نهضة رائدة حتى على مستوى المستشفيات والمجال الطبي.
لدي اهتمامي بالفنون والسياسة وأنا عضو بالأتلية بالاسكندرية للفنون وأمارس هواية الرسم التشكيلي وأكتب في الشأن السياسي والهم الاجتماعي لمصر والدول العربية والظروف العامة للمجتمع العربي.
لدي كتاب اسمه (يوميات الثورة) وهو يغطي يوميات ثورات الربيع العربي ابتداء من تونس مروراً بمصر وليبيا وأتابع ما يجري في سوريا.
الآن لدينا تعاون ما بين جمعية العظام المصرية للأطفال ووزارة الصحة السودانية وهنالك مجموعة أطباء سودانيين تدرس الماجستير في كليات الطب بالقاهرة والاسكندرية وبعضهم عاد للعمل للخرطوم ليعمل في هذا التخصص.
بتنظيم الوقت أرتب اهتماماتي بالطب وممارسة هوايتي الرسم التشكيلي وكتابة المقالات العلمية والطبية في جراحة القدم وعظام الأطفال بالاضافة للعيادة الخاصة والمستشفيات.
عمليات الجراحة تصبح أيسر بوجود الخبرة وتقدمي في ذلك وفي مجال التشوهات الخلقية في الذكور في القدم القفزاء ولدى الأناث الأطفال في الخلع المفصلي للقرفصة وهو موجود عند الاطفال في كل العالم.
الثقافة الطبية عن حالات الأطفال مهمة لدى الأسرة ولابد من معرفة ذلك مبكراً والذهاب للأطباء لدي ملاحظة ذلك ومن الأخطاء الشائعة اعطاء الأدوية دون استشارة.

مصنفة تحت: مجتمع



RSSComments (0)

Trackback URL